الأخبار أخبار الرحمة العالمية
فهد الشامري: الجامعة الكويتية - الإندونيسية... منارةٌ علمية

13/02/2019
الراى
فهد الشامري: الجامعة الكويتية - الإندونيسية... منارةٌ علمية

أكَّد الأمين المساعد لشؤون القطاعات في جمعية الرحمة العالمية فهد محمد الشامري، أن الجمعية تهتم ببناء الإنسان من خلال إنشاء العديد من المشروعات التعليمية والتنموية الكبرى، ذلك أن التعليم هو الوسيلة التي تقود التنمية في المجتمعات، مبينا أن المشروعات التعليمية في جمعية الرحمة العالمية تبدأ من المرحلة الابتدائية فالمتوسطة ثم الجامعة.
وقال الشامري في لقاء مع «الراي» إن لدى «الرحمة العالمية» جامعتان، الأولى في قرغيزيا والثانية في اندونيسيا تم افتتاحها خلال احتفالات الكويت الوطنية تحت رعاية نائب رئيس جمهورية إندونيسيا، كما أن لدى الجمعية العديد من مراكز تحفيظ القرآن في مناطق عملنا المختلفة، بالإضافة إلى إنشاء المراكز الحرفية التي نقوم من خلالها بتعليم الرجال والنساء حرفة يستطيعون من خلالها إعفاف أنفسهم.
وأشار إلى ان الجامعة تهدف إلى إعداد مدرسين أكفاء مؤهلين في تخصص الدراسات الإسلامية واللغة العربية والاقتصاد الإسلامي، للمساهمة في تنمية المجتمع الإندونيسي والنهوض به بتوفير فرص عمل مناسبة، وتغطية الاحتياجات المتزايدة في سوق العمل في إندونيسيا وجنوب شرق آسيا، وتوثيق الروابط بين المجتمع الإندونيسي والشعوب العربية والإسلامية.
وفي ما يلي نص اللقاء:
● بداية نريد أن نتحدث عن رؤية ورسالة جمعية الرحمة العالمية من خلال مشروعاتها الخيرية؟
- لقد وضعت الجمعية لنفسها رؤية بأن تكون المؤسسة الخيرية الأهلية الرائدة الأولى في العالم العربي، وفق أفضل ممارسات الجودة والأداء المؤسسي، في نمو مواردها المالية والبشرية، وشمولية مشروعاتها كماً ونوعاً وانتشاراً. أما رسالتها فهي بناء الإنسان والمساهمة في تحسين حياة الشعوب والأقليات، تحقيقاً للتنمية المستدامة، من خلال الأنشطة الخيرية التنموية والإغاثية والشراكات والمبادرات.
● كيف تستهدف جمعية الرحمة العالمية بناء الإنسان؟
- تستهدف «الرحمة العالمية» بناء الإنسان من خلال إنشاء العديد من المشروعات التعليمية والتنموية الكبرى، ذلك أن التعليم هو الوسيلة التي تقود التنمية في المجتمعات، ونهدف من خلال بناء هذه المشروعات إلى تنويع العمل الخيري، ورفع راية العلم، وتطوير المستوى التعليمي، ما يساعد في التنمية المستدامة لهذه البلاد، لإعداد جيل متعلم وقادر على أن يحسن ظروفه المعيشية.
● ما أبرز المشروعات التعليمية في جمعية الرحمة العالمية؟
- المشروعات التعليمية في جمعية الرحمة العالمية تبدأ من المرحلة الابتدائية فالمتوسطة فالجامعة، ولدينا في إندونيسيا مجمع الفتيان والفتيات، ولدينا في كمبوديا مجمع الرحمة التنموي، وفي سريلانكا مجمع الرحمة التعليمي أيضاً، وفي جيبوتي مجمع الرحمة التنموي، والذي يعد من أكبر المشروعات الخيرية والإنسانية، وفي الصومال مجمع الكويت الخيري للبنين، وهناك آخر للبنات.
● في الحديث عن الجامعة الكويتية - الإندونيسية، لماذا تم اختيار إندونيسيا مكاناً للجامعة؟
- إن فكرة إنشاء الجامعة الكويتية الإندونيسية جاءت نتيجة الإقبال الكبير على معهد الرحمة العالمية (معهد إعداد المعلمين - جاكرتا) الذي أنشئ العام 2005، فحينما رأينا الإقبال الكبير على التعليم في إندونيسيا ومدى الحاجة إلى إنشاء جامعة على غرار جامعة محمود كشغري، وهي التجربة الناجحة لـ«الرحمة العالمية» في قرغيزيا، كانت الفكرة بإنشاء جامعة جديدة في إندونيسيا، وتعد الجامعة المشروع الأول على مستوى إندونيسيا كمشروع تعليمي خيري، من حيث الخدمات والسكن الداخلي والمرافق العامة، كما سيخدم منطقة جنوب شرق آسيا (الفيلبين، وجنوب تايلند، وكمبوديا) إضافة إلى إندونيسيا.
● ما مكونات تلك الجامعة؟
- تم وضع حجر الأساس في مايو 2014، وتقع الجامعة على مساحة 7200 م2، مقسمة بين كليات التربية والشريعة واللغة العربية، وتتسع لـ 1500 طالب وطالبة، وتحتوي على 70 فصلاً دراسياً، إضافة إلى غرف المحاضرين، ودورات المياه، والمبنى الإداري بمساحة 2300 م2، ويحتوي على قاعة اجتماعات رئيسية وأخرى للتدريب، وإدارة الجامعة، ومسجد الجامعة بطوابقه الثلاث، بمساحة بناء 2700 م2 ويتسع ل 3000 مصلٍ.
وفي الجهة الجنوبية أنشئ سكن الطالبات بمساحة 5200 م2 ويحتوي على 51 غرفة نوم، ومصلى في الطابق الرابع يتسع إلى 600 طالبة، وسكن الطلبة الذكور والذي يقع في غرب المشروع، وقد بلغت مساحة بنائه 6000 م2 وهو مكون من 48 غرفة نوم، ويتسع لـ 600 طالب، بالإضافة إلى مرافق الجامعة الحيوية التي تهيئ للطلبة حياة علمية تسهل لهم طلب العلم والتفرغ له، فمكتبة الجامعة مساحتها 600 م2 وتتسع لـ 200 طالب، وتحتوي على أهم المراجع البحثية باللغات العربية والإندونيسية والإنكليزية، إضافة إلى المختبر الآلي المجهز بأحدث أجهزة الكمبيوتر، ومطعم الجامعة الذي يتسع لـ500 طالب، ويقدم ثلاث وجبات على مدار اليوم، وقاعة الأنشطة المغلقة التي تسع 600 طالب لممارسة الأنشطة التربوية والتدريبية المختلفة، وصالة للألعاب الرياضية بمساحة 800 م2، ومبنى سكن المدرسين المكون من 28 شقة خدمة لمدرسي الجامعة وموظفيها.
● وما ابرز الأهداف التي تسعى جمعية الرحمة العالمية إلى تحقيقها من خلال هذه الجامعة؟
- تهدف الجامعة إلى إعداد مدرسين أكفاء مؤهلين في تخصص الدراسات الإسلامية واللغة العربية والاقتصاد الإسلامي، للمساهمة في تنمية المجتمع الإندونيسي والنهوض به بتوفير فرص عمل مناسبة، وتغطية الاحتياجات المتزايدة في سوق العمل في إندونيسيا وجنوب شرق آسيا، وستكون منارة علمية وأكاديمية للطلبة القادمين من الجزر النائية والمتعطشين لتعلم اللغة العربية وأحكام الشريعة الإسلامية، وستقبل الجامعة الطلبة من الفيلبين وكمبوديا وتايلند، على أن تكون لغة الدراسة اللغة العربية لجميع مواد الخطة الدراسية، ونتمنى أن نرى الجامعة الكويتية الإندونيسية مركز إشعاع دائم في المجتمع، ورائدة التطوير والبناء في جميع نواحي الحياة.