الأخبار أخبار الرحمة العالمية
«الرحمة» تستقبل زكاة المال.. وهيئة شرعية لصرفها في مصارفها

29/05/2019
الرحمة العالمية
«الرحمة» تستقبل زكاة المال.. وهيئة شرعية لصرفها في مصارفها

دعا الأمين المساعد لشؤون القطاعات في جمعية الرحمة العالمية فهد الشامري، إلى استثمار العشر الأواخر من رمضان بالطاعات والعمل الصالح، مبينا أن تلك الأيام هي أيام عظيمة امتن الله بها على الأمة المسلمة بأن أعطاها نفحات ربانية عطرة، فيها الأجر العظيم مع العمل والطاعة القليلة، وفيها أيضا ليلة القدر التي هي خير من ألف شهر، مناشدا أهل الخير وأصحاب الأيادي البيضاء والمحسنين في الكويت ضرورة إخراج الزكاة بأنواعها سواء كانت زكاة المال أو الذهب أو غيرها، مؤكدا في الوقت ذاته أن أموال الزكاة يتم صرفها من خلال هيئة شرعية لصرفها في المصارف التي حددها الله سبحانه وتعالى في كتابه.
وأوضح الشامري أن جمعية الرحمة العالمية تقوم بتوزيع أموال الزكاة على مستحقيها بالإضافة إلى تنفيذ العديد من المشاريع الخيرية والتعليمية التي تنفع المسلمين مثل بناء المجمعات التعليمية والصحية ودور الأيتام والمساجد وكفالة الأيتام ومشاريع متعددة تقوم بها، مشيرا إلى أن «الرحمة العالمية» تضع في بؤرة اهتمامها الدول التي تشتد فيها المعاناة الإنسانية بسبب الكوارث التي تقع فيها، ويمتد نشاطها إلى 42 دولة في القارات الآسيوية والأفريقية والأوروبية.
ودعا الشامري الى الاجتهاد في العشر الأواخر من رمضان، فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه رضي الله عنهم أشد ما يكونون حرصا فيها على الطاعة والعبادة والقيام والذكر، فقد روى الإمام مسلم عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت: «كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يجتهد في العشر الأواخر ما لا يجتهد في غيره».