وقفية خدمة القرآن الكريم
وقفية خدمة القرآن الكريم
وقفية خدمة القرآن الكريم
قيمة السهم : 250 د.ك
تبرع بمبلغ :

القرآن  كتاب الله الخالد، وحجته البالغة على الناس، أنزله هداية ورحمة للعالمين، وختم به وحي السماء، فوضع به منهاجًا كاملاً وشريعة تامَّة، لا تستقيم حياة البشر إلا بهما، وجعله مخرجًا من الفتن ومقومًا للأهواء؛ ولذا فقد أمر جل وعلا رسوله صلى الله عليه وسلم بتبليغه؛ فقال تعالى: (يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ)، وقال عز وجل: (وَاتلُ ما أوحِىَ إِلَيكَ مِن كِتابِ رَبِّكَ)، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم في بداية دعوته يمرُّ على وفود القبائل إلى مكة فيخاطبهم بقوله: "من يجيرني حتى أبلِّغ كلام ربي"؟! ثم أمر أمته بالتبليغ عنه من بعده فقال: "بلغوا عنِّي ولو آية"!
وانطلاقًا من أمره عز وجل لرسوله، وأمره صلى الله عليه وسلم لنا؛ صار لزامًا على المسلم أن يبلِّغ كلام ربِّه لمن لم يَبْلغه؛ وتسعى هذه الوقفية إلى تحقيق ذلك الهدف، بطباعة مصاحف القرآن الكريم وتفسيره، وترجمتها للَّغات المختلفة، ونشره في ربوع الأرض؛ لبثِّ هديه وأحكامه وآدابه بين شعوبها.
وتتمثَّل أبرز أهداف هذه الوقفية في: الاستجابة لأمره عز وجل واتباع هديه صلى الله عليه وسلم في تبليغ القرآن الكريم ونشره، والمشاركة في تحقيق موعود الله عز وجل بحفظ القرآن الكريم في قوله تعالى: (إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْر وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ)، وبثِّ هَدْي القرآن الكريم وإيصال أحكامه وآدابه إلى كافَّة الشعوب، وتعريفهم بالإسلام من منبعه الصافي.

يمكنك دفع قيمة السهم دفعة واحدة، كما يمكنك المساهمة باستقطاع شهري قدره 10 د. ك حتى اكتمال السهم.
تصدر للمتبرع شهادة عضوية وتقرير سنوي عن إنجازات الوقفية.
مسؤول الوقفية: الشيخ حمد السنان.