الأخبار أخبار الرحمة العالمية
الرحمة العالمية احتفت بإشهارها وحصولها على "الآيزو" و"جائزة المعلوماتية"

31/01/2019
الرحمة العالمية
الرحمة العالمية احتفت بإشهارها وحصولها على "الآيزو" و"جائزة المعلوماتية"

أقامت جمعية الرحمة العالمية حفلاً بمناسبة إشهارها وحصولها على شهادة "الآيزو 2015: 9001" من خلال شركة "إس جي إس" (SGS) السويسرية والمتخصصة في خدمات التدقيق، بالإضافة إلى فوزها بجائزة الشيخ سالم العلي للمعلوماتية عن مشروع "حسابي الخيري" كأفضل المشاريع التقنية على مستوى الوطن العربي، وأقيم الحفل برعاية وحضور معالي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء أنس خالد الصالح.
وفي كلمته أمام الحفل، أكد رئيس مجلس إدارة جمعية الرحمة العالمية الشيخ جاسم مهلهل الياسين أن الرحمة إحدى ثمرات الغرس الطيب لأهل الكويت، ويد من أياديهم الممدودة بالعطاء الإنساني من خلال جهودها في مساعدة المحتاجين والمتضررين في شتى بقاع العالم، وتتويجاً لهذه الجهود عمدت الأمم المتحدة إلى جعل الكويت مركزاً للعمل الإنساني، وإطلاق لقب قائد العمل الإنساني على صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، حفظه الله ورعاه.
وأوضح الياسين أن صناعة الخير يشترك فيها كل أبناء الوطن الذين جبلوا على حب الخير والتسابق إليه، عملاً بقول الله تعالى ﴿فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ إِلَى اللهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيْعًا﴾ (المائدة: 48)، مؤكداً أن العمل الخيري الكويتي تطور عبر السنين من العمل الفردي إلى العمل المؤسسي الذي تقوم به الجمعيات والمؤسسات الخيرية في إطار دعم ورعاية حكومة الكويت الرشيد ممثلة بوزارة الشؤون الاجتماعية والعمل، ووزارة الخارجية، والمؤسسات الخيرية الحكومية كبيت الزكاة والأمانة العامة للأوقاف ووزارة الأوقاف.
وبين الياسين أن مؤسسات الخير شأنها شأن أي مؤسسات اجتماعية أو اقتصادية بحاجة إلى التطوير المستمر في خططها الإستراتيجية ونظمها الإدارية والتقنية لتواكب التطور الكبير في مجال العمل الإنساني العالمي، وقد آثرت جمعية الرحمة العالمية أن تضع التميز في العمل الخيري شعاراً لها، وتطبقه واقعاً عملياً في ميادين أعمالها، مما أهلها للحصول على 15 جائزة محلية ودولية في مجال الريادة الإدارية والتكنولوجية، وقد حصلت مؤخراً على شهادة "الآيزو"، وجائزة حسابي الخيري الذي يُمَكّن المتبرع الكريم من متابعة مشروعاته وتبرعاته لجمعية الرحمة العالمية بما يعزز الشفافية والمصداقية.
وفي ختام كلمته، توجه الياسين بالشكر إلى الوزير أنس خالد الصالح، نائب رئيس الوزراء وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء، على رعايته الكريمة للحفل، كما توجه بالشكر إلى داعمي مسيرة جمعية الرحمة العالمية سائلاً المولى عز وجل أن يحفظ الكويت وشعبها تحت قيادة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه.
ومن جانبه، قال نائب رئيس مجلس الإدارة والأمين العام يحيى سليمان العقيلي: استطاعت الكويت أن تتقلد مكانة مرموقة في مجال العمل الخيري والإنساني على مستوى العالم، وأن تميز الكويت في العمل الخيري والإنساني جعل الجمعيات الخيرية الكويتية تساير هذا التميز، فحصلت جمعية الرحمة العالمية على شهادة "الآيزو" من خلال شركة "إس جي إس" (SGS) السويسرية والمتخصصة في خدمات التدقيق، حيث راجعت لجنة التقييم إستراتيجيات عمل الجمعية وخطتها السنوية والخمسية واللوائح المعمول بها، والمشروعات والخطوات التي يبدأ بها المشروع إلى أن يتم تنفيذه وتوثيقه في تقارير، مع ذكر الإيجابيات والملاحظات والاقتراحات، بالإضافة إلى اطلاعهم على قوائم توزيع المساعدات والبيانات الرسمية عن المستفيدين والعقود والعطاءات ومحاضرها وطريقة اتخاذ القرار، وقد جاء ذلك كجزء من التزام جمعية الرحمة العالمية بالتحسين المستمر في الإدارة وأمن معلومات المتبرعين، وتنفيذاً لمعايير الجودة من أجل مواكبة التطور.
وعن خدمة "حسابي الخيري"، قال العقيلي: «حسابي الخيري» خدمة إلكترونية تعد الأولى من نوعها في مجال العمل الخيري والإنساني، تهدف إلى إحاطة متبرعي الرحمة العالمية بتفاصيل ما أثمره عطاؤهم في ميادين الخير، لتكون بمثابة سجل جامع يوثق ما قدموه بالأرقام والصور، ويتيح نظام حسابي الخيري للمتبرع الكريم الإدارة الكاملة لتبرعاته من مشروعات وكفالات، ووقفيات وغيرها من المشروعات الخيرية، فهو أشبه بكشف حساب البنك الذي يتعرف به الإنسان على حسابه، فمن خلاله يعرف المتبرع ماذا أنفق؟ ومتى أنفق؟ وعلى أي المشروعات كان إنفاقه؟ فهي خدمة عامة وشاملة لجميع متبرعي الرحمة العالمية، سواء عبر التبرعات الإلكترونية أو أي نوع آخر من أنواع التبرعات، وبالتالي فهي تشمل التبرع عن طريق الموقع الإلكتروني أو المقرات المختلفة أو بأي طريقة كانت، شريطة أن تكون البيانات التي تم التبرع بها واحدة، ومطابقة لبيانات حساب المتبرع في الخدمة.